جولة في المتحف الأثري في بيرايوس

جولة في المتحف الأثري في بيرايوس

 أثينا/ عبد السلام الزغيبي

 يغطي المتحف الأثري في بيرايوس حوالي 1400 مترا مربعا، ويضم مجموعة مذهلة من القطع الأثرية التي يعود تاريخها إلى عصور ما قبل التاريخ وحتى العصر المسيحي المبكر باعتبارها أهم ميناء في البحر الأبيض المتوسط.

 إزدهرت بيرايوس طوال العصورالقديمة؛ مما أدى إلى إنشاء مدينة حديثة مليئة بالكنوزالأثرية التي لا تقدر بثمن، وفي حين أن معظم الاكتشافات تأتي من الحفريات الأثرية الرسمية، فإن العديد من الاكتشافات العرضية التي تم إجراؤها أثناء إعادة بناء المدينة الحديثة معروضة أيضاً.

قد يهمك أيضا : 7 أسباب لزيارة "حديقة الأزهر " (azwaaq.com)

عند االسفر إلى اليونان قم بزيارة المتحف الأثري في بيرايوس (أذواق)

 وتضيف التبرعات من المجموعات الخاصة، إلى الثروات المعروضة في مساحة العرض المكونة من طابقين. ومع وجود طابقين كاملين يعملان كقاعات عرض، وقبويضم مختبرات ومستودعات للحفظ، فإن هذا المتحف عالمي المستوى حقا من حيث نطاقه.

قد يهمك أيضا : "الحسين ".. وجهتك للسياحة الدينية (azwaaq.com)

ويقع المتحف في مبنى مكون من طابقين في منطقة بيرايكي، كما يضم موقعا أثريا خارجيا. تأسس عام 1966 كامتداد للمبنى القديم الذي يضم الآن مستودعاً للنحت وفتح أبوابه للجمهور عام 1981، وأرشحه لك إذا أردت السفر إلى اليونان،  أو قمت برحلة سياحية إلى اليونان.

الكاتب الصحفي عبد السلام الزغيبي داخل المتحف الأثري في بيرايوس (أذواق)

وتغطي معروضاته عشر غرف في طابقين، بينما يوجد في الطابق السفلي ورش لحفظ الطين، القطع المعدنية والحجرية ومخزن المتحف، حيث يتم حفظ الاكتشافات الأثرية من منطقة بيرايوس والمنطقة الساحلية والجزر. يقدم هذا المتحف صورة تمثيلية وكاملة لتاريخ المدينة، التي تمتعت في العصور القديمة بإزدهار كبير كمركز تجاري لشرق البحرالأبيض المتوسط ومحطة بحرية لأثينا القديمة. ولكن أيضا للمنطقة الساحلية والبحرالأبيض المتوسط. 

من مقتنيات المتحف الأثري في بيرايوس (أذواق)

جزر أرغوسارونيك من الميسينية إلى العصر الروماني. بعض المعروضات نادرة بالمتحف بشكل خاص، مثل التماثيل البرونزية الشهيرة، ونصب كاليثيا المثير للإعجاب، وتماثيل الحرم المينوي على قمة كيثيرا والمعبد الميسيني في ميثانا. كما ستعجب بأقدم تمثال مصبوب باقي في اليونان. مخصص للإله أبولو، وتمثالين لأرتميس وقناع مسرحي مأساوي - جميعها أعمال نحاسية من القرن الرابع. على سبيل المثال يُعرض هنا أيضًا أسد موشاتوس الرخامي، والذي كان عبارة عن ضريح، والنصب التذكاري الجنائزي لنيكيراتوس ومكبس برونزي بطول 0.8 متر من سفينة ثلاثية الأثينية.

المزيد من الصور (خاص أذواق)

 

 

 

 

قد يعجبك أيضا